الدورة العادية الرابعة للمجلس الشعبي الولائي

كلمة السيد والـي الولاية

بمناسبة انعقاد أشغال الدورة العادية الرابعة للمجلس الشعبي الولائي

يوم الأربعاء 06 فيفري 2019.

 

بسم الله الرحمن الرحيم… والصّلاة والسّلام على خير المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أمّا بعد…

سلام الله عليكم جميعا… أزول فلاون….

نلتقِي اليوم وإيّاكُم ضمن أشغال الدّورة العادية الرابعة للمجلس الشعبي الولائي الموقّر في الوقت الذي تشهد فيه ولايتُنا نقلة تنموية خلاّقة على جميع الأصعدة؛ حيث واصلنا منذ انعقاد الدورة العادية الثالثة في 25 أكتوبر 2018، خرجاتِنا الميدانية التّفقُّدية إلى مختلف الدوائر والبلديات، في سعي دائم ومستمر لتفعيل أطر الرقابة و المتابعة المستمرة لوتيرة التنمية المحلية من خلال انجاز مختلف المشاريع.

هذا وشهدت هذه الفترة؛ الاحتفالات المخلدة للذكرى الرابعة والستين لاندلاع ثورة الفاتح نوفمبر المجيدة؛ التي سطرنا فيها برنامجا ضخما و استثنائيا وشاملا مسَّ ثلاثون (30) بلدية عبر إقليم الولاية، حيث تم تسليم مفاتيح 2360 وحدة سكنية بمختلف الصيغ لنبلغ بذلك الهدف الاستراتيجي الذي وضعناه سنة 2017 بتسليم أكثر من 15000 وحدة سكنية خلال سنة 2018 ، ومن جهة أخرى استفادت 3000 عائلة بالغاز الطبيعي و 600 أخرى بالكهرباء بين تدشين وإعطاء إشارة الانطلاق وعلى صعيد فك العزلة وفتح المزيد من المسالك والطرقات تم إعطاء إشارة الانطلاق لمشروعين في غاية الأهمية على اعتبار أنهما قد حققا مطلبا شعبياً مُلحًا؛ ويتعلق الأمر بكل من أشغال مشروع الطريق الرابط بيت بوزينة ومعافة على مسافة 24 كلم وأشغال تهيئة الطريق البلدي الرابط بين تازولت ولارباع على مسافة 23 كلم، وفيما يتعلق بالتموين بالمياه الصالحة للشرب؛ ففضلاً عن صيف مريح جدا من ناحية التزود بهذه المادة الحيوية، فقد تم خلال الاحتفالية ………وعلى صعيد تطوير هياكل الاستقبال و تحسين الخدمة العمومية تم تدشين ثلاث(03) ملحقات إدارية ببلدية باتنة بكل من حي بوزوران، طريق حملة وجي الشهداء.

وعلى صعيد آخر؛ شهدت ولاية باتنة خلال الفترة الممتدة بين 25 أكتوبر 2018 و 05 جانفي 2019؛ عددا من الزيارات الوزارية الهامة التي تعكس الاهتمام المتزايد والعناية الخاصة التي يوليها فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة لعاصمة الأوراس الأشم من خلال توجيهاته الرشيدة للطاقم الحكومي.

حيث حل معالي وزير الصناعة والمناجم السيد يوسف يوسفي بالولاية في 22 ديسمبر 2018؛ أين أشرف على تدشين وحدة تركيب السيارات BAIC AUTO GROUP ALGERIE، ببلدية وادي الشعبة.

تباعاً؛ حل معالي وزير الموارد المائية السيد حسين نسيب بولايتنا يومي 12 و13 جانفي 2019؛ أين أشرف على معاينة القطاع ووضع حيز الخدمة لعدد من المشاريع الهامة بكل من بلديات؛ بريكة، وادي الطاقة، تيمقاد، عين يا قوت.

وأخيرا؛ زيارة معالي وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي السيد مراد زمالي ومعالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي السيد طاهر حجار؛ أين أشرفا على افتتاح الصالون الولائي للتشغيل بقاعة أسحار وتدشين واستلام مشاريع فير قطاع التعليم العالي على غرار 140 سكن وظيفي جامعي ببلدية فسديس و1500 مقعد بيداغوجي بجامعة الشهيد مصطفى بن بولعيد.

هذا وتجدر الإشارة إلى حدث هام واستثنائي شهدته ولايتنا الشهر المنصرم؛ في الفترة الممتدة بين 11 و 18 جانفي 2019؛ ويتعلق الأمر بزيارة وفد “قافلة الوفاء” للجالية الجزائرية المقيمة بالخارج في أوروبا وآسيا والعالم العربي، حيث شاركتنا موعدا ثقافيا مميزا يتعلق بإحياء رأس السنة الأمازيغية يناير 2969؛ وهي الفرصة التي وقف فيها الوفد على جهود الدولة الجزائرية في عصرنة الجهاز الإداري و تكريس مبدأ الديمقراطية التشاركية كعامل أساسي للمواطنة، فضلا عن حضور جانب من الاحتفالات الشعبية والمعارض الخاصة بالصناعات التقليدية و الحرف المرتبطة بالتراث الأمازيغي الزاخر.

زيارة وفد الجالية الجزائرية كانت فرصة لمباحثة سبل تطوير فرص التنوع الاقتصادي في البلاد في ظل الإمكانات الهائلة التي تتوفر عليها، من خلال وضع إستراتيجية تتعلق بالتحفيز على خلق المؤسسات بالجزائر و تعزيزها بباحثين وخبراء لتطوير سوق رأس المال وتسريع نمو القطاع الاقتصادي و والتسيير الذكي للعقار الصناعي، كما كانت الزيارة أيضا سانحة ليقف الوفد على النقلة النوعية التي حققتها ولاية باتنة على صعيد التنمية المحلية في شتى القطاعات فضلا عن عرض خاص ومفصل حول الفرص الاستثمارية الجذابة التي تتوفر عليها ولايتنا.

أما فيما يتعلق باستهلاك اعتمادات الدفع المتعلقة بصندوق التضامن والضمان للجماعات المحلية لسنة 2018، فقد استفادت الولاية بمناسبة زيارة معالي وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية للولاية خلال شهر أفريل 2018 من غلاف مالي معتبر قدر بأكثر من 17.2 مليار دج وموزع كما يلي :

التحسين الحضري: 5.8 مليار دج؛ مما سمح بتسجيل 250 عملية على مستوى معظم بلديات الولاية تستهدف خصوصا تحسين شبكة الطرقات والأحياء الداخلية للتجمعات السكانية ، انجــــاز وصيانة الإنارة العمومية، خلق مساحات خضراء ؛ ولا شك ستمكن هذه المشاريع عند الانتهاء من انجـــازها من تحسين الإطار المعيشي والبيئي للمواطن وتحسين الوجه الجمالي لمدن وبلديات الولاية .

الربط بشبكتي الكهرباء والغاز: في هذا الإطار استفادت الولاية من غلاف مالي البرنامج قدر ب 3.7 مليار دج ، سيمكن من ربط أكثر من 8056 عائلة بشبكة الغاز الطبيعي و 4416 عائلة بالشبكة الكهربائية .

قطاع الأشغال العمومية : حيث استفادت الولاية في هذا الإطار من 2.12 مليار دج خصص لانجـــاز وصيانة شبكة الطرقات على مستوى 39 بلدية

انجــــاز وصيانة المطاعم المدرسية : قدر الغلاف المالي المرصود للعملية ب 555 مليون دج سمح بتسجيل عمليات لانجـــاز 27 مطعم مدرسي وصيانة وتأهيل 97 مطعم آخر

هذا واستفاد قطاع الشباب والرياضة من أزيد من مليار (01)دج

وفيما يتعلق بتطوير الاستثمار: في هذا الإطار استفادت الولاية من 1.8 مليار دج؛ من أجل انجــــاز خمسة 05 مناطق نشاطات مصغرة ، ثلاتة (03) منها انطلقت إجراءات تعيين مؤسسات الانجاز الخاصة بها على مستوى بلديات : سقانة– الجـــــزار – زانة البيضاء التي تجاوزت نسة انجازها 20 بالمائة.

من جهة أخرى؛ فيما يخص وضعية الاستثمارات العمومية المسيرة محليا: إستفادت ولاية بــاتنة في إطار ميزانية الدولة للتجهيز بعنوان سنة 2018 جميع البرامج (PSD-PCD) من غلاف مــالي مقدر بـ: 7.957.024.000 دج، هذا البرنامج المهم سمح بالتكفل بانشغالات المواطنين و إعادة الإعتبار للهياكل القاعدية الضرورية لمختلف القطاعــات.

هذا و قدر البرنامج الجــاري إنجــازه (نهاية سنة 2017) بـ 620 عملية، بمبلغ : 58.983.390.000 دج وفي إطــار البرنــامج الجديد لسنة 2018 إستفادت الولاية من رخصة برنامج قدرها: 4.757.024.000 دج، منها 3.918.600.000 دج لتسجيل 26 عملية جديدة ، و 838.424.000 دج لإعادة تقييم 23 عملية؛ 12 منها في قطاع التربية،04 في قطاع الموارد المائية، 03 في قطاع السياحة، 02 في قطاع الصناعة، وعملية في كل من قطاعات؛ الغــابات، التــــجارة، البنى التحتية الطرقية، الصحة و السكــان والحمــاية الاجتمــاعية.

وعليه تجدر الاشارة إلى أنه قد تم غلق 47 عملية خلال سنة 2016 بكلفة حقيقية قدرها 7.962.505.000 دج، كما تم غلق 80 عملية خلال سنة 2017 بكلفة حقيقية قدرها 5.922.340.000 دج، يرجع انخفاض عدد العمليات المختتمة خلال سنة 2018 لضرورة استغلال البواقي الواردة في العمليات المقترحة للاختتام، نظرا للاجراءات المتخذة من قبل السلطات العمومية في إطار ترشيد النفقات.

من خلال قراءة الأرقام المتعلقة باستهلاك إعتمادات الدفع لسنوات 2016-2017-2018؛ نسجل تطورا ايجابيا في نسبة استهلاك إعتمادات الدفع خلال سنة 2018، مقارنة بسنتي 2016 و2017،قدر بـ 12 و09 بالمائة على التوالي؛ مع توقع ارتفاع آخر في نسبة الاستهلاك عند الغلق الفعلي لككتابات المحاسبية المبرمج يوم 20 فيفري 2019، والتي سنعرضها على مجلسكم الموقر خلال عرض الحصيلة السنوية لانجازات الولاية شهر مارس لمقبل بحول الله.

أما فيما يتعلق بالمخططات البلدية للتنمية لسنة 2017 ، قدر البرنامج الجاري انجازه بتاريخ 31/12/2017 : 194 عملية بمبلغ 000 912 593 1 دج، في إطار البرنامج الجديد لسنة 2018 استفادت الولاية من رخصة برنامج قدرها : 3.200.000.000 دج مما سمح بتسجيل 390 عملية موزعة على القطاعات التالية:222 عملية منها في قطاع الري.

و من خلال هذه الأرقام المتعلقة باعتمادات الدفع لسنوات 2016-2017-2018 لبرنامج المخططات البلدية للتنمية، نسجل تطورا كبيرا في نسبة الاستهلاك مقارنة بسنتي 2016 و 2017 على التوالي مع توقع ارتفاع هذه السنة عند اختتام السنة المالية 2018 المحددة في 20 فيفري الجاري.

 

Comments are closed.